أوقفت القوى الأمنية شاباً سرق ربطتي خُبز وزجاجة بيبسي في طرابلس. وبعدما أصدر قاضي التحقيق قراراً بتغريمه مبلغ ٣٠٠ ألف ليرة لإطلاق سراحه، فوجئ بسيدة مع أطفالها الأربعة تحاول دخول مكتبه تبين أنها زوجة الموقوف. 

وبحسب الصحيفة فقد قصدت السيدة القاضي لترجوه إطلاق زوجها، بعدما لم تتمكن سوى من جمع 200 ألف ليرة من الكفالة. وبعدما سمع القاضي السيدة تقول له "زوجي موقوف لديك وقد سرق ليُطعمنا"، طلب منها الانتظار خارجاً، ثم أرسل لها مع رئيس القلم مبلغ ١٠٠ ألف ليرة لاستكمال مبلغ الكفالة.

أكد رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر ان المشاركة في الاضراب الجمعة ضرورية، مشدداً على ضرورة الاسراع في تشكيل الحكومة . 

وطالب الاسمر، بعد لقائه وفداً من اللقاء الديمقراطي، بالبقاء في المنازل وعدم النزول الى الشارع، داعياً جميع المسؤولين والاحزاب للتعاون.

من جهته، أكد النائب بلال عبد الله متحدثاً باسم وفد اللقاء الديمقراطي، أن "اللقاء" كان وسيبقى مع المستضعفين، لافتاً الى أن "اللقاء" يتشارك مع الاتحاد العمالي العام في حماية دور الدولة.

واعتبر عبد الله أن الاتحاد العمالي العام هو الضمانة كي لا يجيّر أحد المتنافسين على السلطة هذا التحرك لصالحه.

اللواء ابراهيم: متمسكون بالرئيس الحريري لتشكيل الحكومة والمسألة تحتاج الى الصبر والرئيس الحريري معروف بالصبر

اصيب ٣ أشخاص بالرصاص الطائش في طرابلس وعكار منتصف الليلة الماضية.
 
وقامت الأجهزة الأمنية بتوقيف تسعة أشخاص حتى الآن ممّن أطلقوا النار.
 
وكان سمع ليل أمس إطلاق النار في مختلف المناطق.
 
إشارة إلى أنّ المديرية العامة لقوى الامن الداخلي كانت قد حذرت من إطلاق النار ابتهاجاً بالعيد ودعت المواطنين إلى الاحتفال بليلة رأس السنة برقي، مؤّكدةً أنّها ستلاحق المخالفين.
Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…