ما سبب تواجد اللبنانيين في روسيا عشية المونديال؟

يمثّل اللاعبان رايان دندشلي وأنطواني جرمانوس (مواليد عام 2006) لبنان في برنامج كرة القدم لأجل الصداقة الذي تقيمه شركة "غاز بروم" بالتعاون مع الاتحاد الدولي لكرة القدم على هامش فعاليات كأس العالم 2018 في روسيا

حيث سيجتمع لاعبون من 211 دولة في العاصمة الروسية موسكو من 8 وحتى 15 حزيران المقبل، حيث سيتوجه الوفد اللبناني الى موسكو قبل انطلاق الدورة برئاسة عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد اللبناني لكرة القدم الدكتور مازن قبيسي.

يعتبر برنامج كرة القدم لأجل الصداقة(F4F)برنامجاً دولياً اجتماعياً بين الناشئين، وهو انطلق في العام 2013، ويهدف إلى تطوير كرة القدم بين الصغار، عبر دعم الفرق لممارسة الرياضة والعيش في نمط حياة صحي بالإضافة إلى تعزيز التسامح والصداقة بين الأطفال من مختلف بلدان العالم.

ويهدف البرنامج إلى تعزيز قيم الصداقة والمساواة والإنصاف والصحة والسلام والتفاني والانتصار والشرف بين المشاركين خصوصاً والمجتمع بشكل عام.

ويشمل برنامج كرة القدم لأجل الصداقة العديد من الأنشطة الثقافية والتعليمية والرياضية والاجتماعية بما فيها دورة لكرة القدم وحضور المباراة الافتتاحية لكأس العالم 2018 والتي ستجمع منتخبي روسيا والسعودية في 14 حزيران المقبل.

هذا وقد زار وفد من اللجنة المنظمة للدورة التي ترعاها شركة "غاز بروم" الروسية لبنان حيث جرى التعرّف الى اللاعبين جرمانوس ودندشلي وتمّ تقديم شارات الدورة التي تحمل اللونين الأخضر والزرق اللذان يرمزان الى لون السماء ولون العشب في ملاعب كرة القدم.

وأقيم حفل التقديم على ملعب الصفاء بحضور المدير الفني في الاتحاد اللبناني لكرة القدم باسم محمد وقائد منتخب لبنان الأسبق عباس عطوي بمشاركة عدد من لاعبي الأكاديميات حيث تم شرح البرنامج وأهميته اضافة الى تقديم شعار الدورة الى اللاعبين والقائد عطوي والمدير الفني محمد. وتحدث محمد الى اللاعبين شارحاً أهمية البرنامج ومتمنياً عليهم العمل بجهد كي يكونوا من دون المشاركين في السنوات المقبلة ومتمنياً التوفيق للاعبين جرمانوس ودندشلي اللذان سيمثلان لبنان في هذا الحدث العالمي.

من جهته، تحدث القائد عباس عطوي للاعبين معتبراً أن جرمانوس ودندشلي سيمثلان لبنان هذا العام ومن الممكن أن يكون اي لاعب من اللاعبين الموجودين في الدورات المقبلة إذا ثابروا على التدريب والالتزام بالتعليمات. وأشار عطوي انه حتى لو لم يسافر اللاعبون إلا أنه من الممكن أن ينضموا الى أحد اندية الدرجة الأولى وحتى الوصول الى منتخب لبنان متمنياً ان يرى هؤلاء اللاعبين نجوماً في المستقبل.

 

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…