التقت أهداف «إنجاز» مع «سامسونغ» على مساعدة تلامذة لمتابعة تحصيلهم العلمي ليتمكنوا لاحقاً من إثبات جدارتهم في مجال ريادة الأعمال. مبادرة «مدرسة سامسونغ– إنجاز للابتكار»، شراكة فاعلة ستسهم في فتح آفاق جديدة، تهدف إلى تمكين تلامذة مدارس رسمية في لبنان تتراوح أعمارهم بين 15 و18 سنة، من خلال تزويدهم بالخبرة الصحيحة ليتمكنوا من تحقيق النجاح في وظائفهم المستقبلية، وذلك عبر تطوير مهاراتهم في قطاع العمل ومجال ريادة الأعمال، من أجل تحقيق مستقبل ناجح.


وستوفّر سامسونغ من خلال هذه المبادرة بيئة تعليمية أفضل في 10 مدارس رسمية، وذلك عبر تحسين أدائها العملي وتزويدها بالأدوات المناسبة، بهدف تأمين مستوى دراسي أفضل للمنتسبين إليها.

تقـوم هذه المبادرة على برنامجين أساسيين، أطلقتهما سامسونغ أخيراً في 10 المدارس الرسمية العشر الموزّعة على كافة الأراضي اللبنانية، وهما: «Be Entrepreneurial» و«Entrepreneurship Master Class».

 


وقد زوّد 192 تلميذاً من ثانوية الجديدة الرسمية وثانوية رياض الصلح الرسمية بالبرنامج الأول، في حين أن 200 تلميذ موزّعين على 8 مدارس رسمية في عكّار، وبيروت، والبقاع، وجبل لبنان، والنبطية، وشمال لبنان، وصيدا، سيستفيدون من البرنامج الثاني.

وتتولّى مجموعة من المتطوعّين من أصحاب الخبرة المهنية والكفاءة العالية، مسؤولية إعطاء البرنامجين، علماً أن مؤسسة إنجاز تأخذ على عاتقها مهمة تدريب هؤلاء على محتوى كلّ برنامج وأدواته قبل تعيينهما للبدء بإعطاء البرنامج للتلامذة.

حوالى ألف طالب يتوزعون على أكثر من مدرسة رسمية في لبنان، سيستفيدون على مدى فصلين دراسيين، من هذين البرنامجين، وبالتالي من الفرص الحديثة التي تُسهم في بناء مهاراتهم، وفي إعدادهم للشروع في مِهن ذات مغزى وإنتاجية.

وتوضح سمر ضاني، المديرة التنفيذية في «إنجاز لبنان»، أنه «على مدار عقدين متتاليين، عكفت مؤسستنا على تزويد شبابنا وشاباتنا بالمهارات والقدرات الفكّرية التي يحتاجونها بهدف مساعدتهم ليصبحوا روّاد أعمال فعّالين في مجتمعهم، وموظفين قادرين على استقطاب الشركات إليهم. لا شك في أن شراكتنا مع سامسونغ ستساعدنا على الإفادة من المهارات التي يتمتعون بها، إذ هم مستقبل لبنان الأكثر إشراقاً، وأملنا الأقوى لنمو الاقتصاد وازدهاره في أنحاء البلد، وبالتالي المساهمة في تحقيق مستقبل مُشرق للبنان والمنطقة على السواء».

وستُتابع مبادرة «مدرسة سامسونغ- إنجاز للابتكار» مهامها في الخريف المقبل (الفصل الأول من العام الدراسي 2018– 2019)، على أن يزوّد خلال هذه الفترة حوالى 600 تلـميذ بدورتين جديدتين. وفضلاً عن برنامج Be Entrepreneurial، ستوفّر سامسونغ برنامجين جديدين هما Steer your Career، وJob Shadow.

ومنذ عام 2001، تقدّم «إنجاز لبنان» برامج تدريب حول العمل، لأكثر من 60 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 10 و24 سنة، بفضل الدعم السخّي الذي تحظى به المؤسسة من قِبل 25 ألف متطوع محترف.

وعبر بناء الجسور بين المؤسسات التعليمية وقطاع الأعمال، تساعد مؤسسة إنجاز لبـــنان عــلى إعــداد الفئة الشابّة للعالم الحقــيقي من خلال إطلاعها على كيفية إنتاج الثــروة وإدارتها بفــعالية، وعــلى خلق فــرص عــمل جديدة من شأنها أن تترك أثراً إيجابياً على مجتمعاتها، فضلاً عن كيفية تطبيق التفكير الريادي على مساعيهم الشخصية.

إذا كانت آفة المجتمعات العربية في انقسامها عصبويات ما قبل وطنية وما قبل قومية، إثنية وطائفية ومذهبية، فإن آفة المجتمع اللبناني الكبرى تبقى في تركيبته الطائفية التي أربكت تاريخه خلال القرنين الماضيين، ودفعت جماعاته وفئاته في حروب عبثية أوصلته إلى حافة الهلاك.


هذه التركيبة لم يفلح لبنان من الإفلات من قبضتها، فخلال المئة عام الفائتة، كما رأى نصري الصايغ في «لبنان في مئة عام، انتصار الطائفية» (دار رياض الريّس 2018)، كان لبنان طائفياً بنسبة معقولة، أما اليوم في العشرية الثانية من القرن الواحد والعشرين، فقد باتت الطائفية في مرحلة التغوّل والتوحش.

تاريخياً، وفق المؤلف، نادراً ما كان لبنان لبنانياً وحسب. إنه ليس بهويته، بل بأهواء «شعوبه» لذا لا يعدو أن يكون التاريخ السياسي للبنان، هو تاريخ الصراعات الطائفية. فمنذ الولادة كان الكيان معتلاً، بلداً واحداً بثنائية متنابذة، ومنذ البدء خلت الساحة من العدل الطائفي. المحاصة موضع نزاع، المشاركة محط عراك، السلطة منصة اشتباك، الشارع رهن التحريض الطائفي. بلد واحد بشعبين لا يلتقيان إلا بعد تسوية ناقصة مرة تلو مرة في كيان معتل الولادة، معطوب الانتماء. الطائفية هي القاسم المشترك الذي عليه يختلفون. لذلك كان اللبنانيون دائماً في حاجة إلى من يفرض عليهم أنماط تعاملهم السياسي في أضيق حدود للحرية في دولة محتلة من الدويلات الطائفية، صاحبة الأمرة المبرمة على أتباعها. بينما اللآطائفيون ممنوعون من الوجود، واللبناني ملزم بأن يكون طائفياً ولو كان ملحداً. كي تكون لبنانياً عليك أن تكون طائفياً. كل الحقوق مقيدة بالطائفة، والحصول عليها يمر بالنفق الطائفي. العلمانيون صوت فقط. حركات التغيير كلام لا أكثر. هذا هو لبنان بعد مئة عام من حكم الطوائف الذي بلغ درجة الديكتاتورية، بحيث بات يعيش في انفصام تام مع نصوص الدستور والقوانين. الأمر الذي وأد الثقافة اللبنانية الفذة، وأفقد لبنان جاذبيته القديمة كبلد تنويري. فهل كانت صيغة الكيان منذ التأسيس محفوفة بأخطار الانزلاقات إلى الفتنة كلما عصفت في الإقليم عاصفة سياسية أو طغت قضايا عقائدية؟ ولماذا فشلنا في بناء الوطن اللبناني الذي حلم به نهضويونا؟

 


العلة في رأي المؤلف في أن لبنان مقيم في خارطة تهتز، وفي أن «شعوبه» شديدة الوثوق بروابطها العاطفية والدينية والعقدية. في حين أن الطائفية، كما تبدّت تاريخياً، وتحديداً منذ اندلاع الإمارة اللبنانية في جبل لبنان حتى زمننا الراهن، أثبتت أنها الأقوى، وأن انتصاراتها كانت مدوية. انتصرت على ابراهيم باشا، وعلى الوحدويين والقوميين، وفازت على الفرنسيين والبريطانيين والسوريين وأجلت الفلسطينيين عن لبنان، وهزمت الاحتلال الإسرائيلي.

طالما تمّ تأصيل الطائفية في الفكر والتاريخ اللبنانيين لإسباغ المشروعية الإيديولوجية على التكوينات الطائفية ونزاعاتها المتناسلة والمتجددة عبر التاريخ اللبناني. فلكل طائفة تاريخ يخصها، في حين أنه ليس للبنان تاريخ لبنانين حتى أن المؤرخين اللبنانيين كتبوا تاريخاً يتناسب وطوائفهم ومذاهبهم. في هذا السياق، شدّد مؤرخون على» اللبنانية «بما تعنيه من استبعاد للتاريخ العربي والإسلامي، فمدوا الكيان اللبناني إلى الفينيقيين، في حين أنه لم يكن موجوداً بصيغته هذه إلا لحظة ولادته في 1920، وقد عبّر عن هذه النزعة عدد من المفكرين الموارنة أمثال جورج قرم، فيما تمسّك المسلمون بانتمائهم للعروبة وأنكروا شرعية الموقف الانفصالي للبنان عن محيطه. ما يبرر التساؤل: هل لبنان هو وطن أو مشروع وطن لم يجمع أهله _طوائفه_على هويته، ودوره في محيطه رغم الإعتقاد السائد أنهم أمة واحدة ومجتمع موحد؟ كيف ومتى تحولت الطوائف مشاريع سياسية؟ ألا تكفي مئة عام لتبيان هشاشة الكيان وليس نهائية لبنان؟

يذهب الصايغ الى أن الطائفية حالة مزمنة في التاريخ إلا أن تحولها من قضية إيمانية إلى قضية سياسية بدأ مع العهد المعني عبوراً بالعهد الشهابي وصولاً الى انفجار لبنان بعد القائمقاميتين ودخول الطائفية في المشهد السياسي وتصدرها الكيان، إذ قبضت على الدولة وجعلتها في خدمتها. لكنها فشلت في تأليف وطنن وفي صيانة دولة وفي تكوين هوية وطنية، واستعاضت عنها بالهويات الموروثة والرثة. وليس أكثر دلالة على فشل الطائفية من إخفاقها في إنجاز مشروع الزواج المدني الإختياري بعد عقدين على طرحه في مجلس الوزراء، حيث أجمعت على رفضه المرجعيات الدينية من كل الطوائف، ورأت فيه تهديداً للقيم الروحية والخلقية والإنسانية.

هكذا استمرت الطائفية في الهيمنة على المجتمع اللبناني، على رغم فشلها في تحقيق الأمنن حتى لأتباعها، فضلاً عن فشلها في تحقيق الديمقراطية والعدالة والحرية والكرامة والسيادة للوطن والمواطنين اللبنانيين، ما يؤكد أن الطائفية غير قادرة على بناء وطننبل هي تبني كيانات متجاورة في أفضل الأحوالن او كيانات متناقضة في معظم الأحوالن فالأوطان والقوميات لا تبنى على مكوّنات ما قبل قومية كالدين أو العنصر أو المذهب أو العرق.

لكن كيف السبيل الى تجاوز «الطائفية البغيضة»، وصولاً إلى الانتماء المواطني والقومي؟

سؤال إشكالي يربك المؤلف ويضعه كما كل العلمانيين العرب إزاء خيارات تتراوح بين الطوبى والاستحالة، إذ تتناقض الرؤى والتصورات. فقول المؤلف «إن الديموقراطية هي نصف الطريق إلى التغيير والإصلاح إن التغيير لا بد منهن وهو آت بلا شك وحاصل لا محالة، وإن ذلك يتم عبر إعلان اليأس من السلطةن وخلق نواة منفصلة عنها تبتدع وسائل ميدانية تستجيب لتحديات الواقع «قول طوباوي مثالي بينه وبين الواقع ما لا يحد من العوائق والتناقضات. فكيف سيتم ذلك وما هو المدخل اليه ومن هي الكتلة الجماهيرية القادرة على تنفيذه في مجتمع طائفين أعلن المؤلف غير مرة، يأسه من إمكان إصلاحه؟ من ذلك قوله «اللاجدوى هي صفة كل تحرك لتحسين الوضع أو لتغييره بأدوات الواقع... لا تحسين ممكناً ولا تغيير في لبنان، لا غد له، مسيرته منذ الاستقلالن هي مسيرة التراجع «فيما نرى أن طرح تصورات وأفكار واقعية ومتواضعة قد يكون أكثر جدوى من الترجح بين أقصى درجات الطوبى أو اليأس. فحبذا لو طرح علمانيونا خططاً ومشاريع كتلك التي طرحها نهضويونان مثل الحد من الأمية وإنصاف المرأة ومراقبة السلطة السياسية والأخذ بمبادئ الأديان السمحاء في الرحمة والعدل والشورى والتكافل الاجتماعي. أما كان ذلك أجدى من جلد الذات أو انتظار غودو العلمانية الجذرية الذي قد لا يأتي أبداً؟

لا بد كذلك من لفت المؤلف إلى أن العروبة، وإن لم تكن اختراع المسيحيين وحدهم، إلا أنها قد تجلت في شكلها الأرحب والأعمق منذ خمسينات وستينات القرن التاسع عشر عند المسيحيين أمثال فارس الشدياق وبطرس وسليم البستاني وفرنسيس المراش وأديب اسحق، وذلك قبل الكواكبي في آخر ذلك القرن وأول القرن العشرين.

بمناسبة أسبوع المطالعة أقامت جمعية نيزك معرضاً للكتاب بعنوان «القراءة حياة...» «كم كتاب تقرأ وماذا تقرأ». على مدار ثلاثة أيام
في منطقة الشويفات داخل مركز الشويفات المهني بحضور ممثل وزير الثقافة د. غطاس خوري الشاعر نعيم تلحوق وممثل رئيس بلدية الشويفات زياد حيدر الاستاذ حسان ابو فرج وألقى كلمة البلدية الاستاذ هيثم عربيد قائم مقام جزين وفعاليات من المنطقة.

يميل الفنان «مصطفى عبيد» (mostafa obeid) الى اظهار الخطوط بأسلوب يدمج فيه تدفق الالوان وارتباطها البصري والمعتدل من حيث الجذب والتدفق وازدواجية الرؤية التشكيلية بين عدة تقنيات فنية، ينبثق عنها نظريات مختلفة ذات اشكاليات تتبع التكنيك في اخراج كل رؤية،

الخميس, 18 حزيران/يونيو 2015 00:00

الحريري أطلق مشروع «متحف بيروت التاريخي»

أطلق رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري أمس، أعمال مشروع «متحف بيروت التاريخي» في وسط بيروت، المموّل بهبة من دولة الكويت، في حفل حضره وزير الثقافة الدكتور غطاس خوري، سفير دولة الكويت عبد العال سليمان القناعي، رئيس مجلس الانماء والاعمار نبيل الجسر، رئيس بلدية بيروت المهندس جمال عيتاني،

أعلنت الاكاديمية السويدية ارجاء جائزة نوبل للاداب للعام 2018 وذلك للمرة الاولى منذ نحو سبعين عاما على خلفية فضيحة اغتصاب واعتداء جنسي تطال زوج عضوة في الاكاديمية.

استطاع «لويس- جان كالفي» مؤلف كتاب « اي مستقبل للغات؟ «رصد العلاقة بين اللغات  وتطورها ضمن جدول نسبي وضعه، وذلك لوزن اللغات في عصر العولمة كأداة  تقيس اوزان اللغات في العالم، وهذا ايضا ضمن عنوان الكتاب الذي تم توقيعه في جامعة القديس يوسف بالتعاون مع مؤسسة الفكر العربي

الخميس, 18 حزيران/يونيو 2015 00:00

الليرة التركية تهبط إلى مستويات غير مسبوقة Featured

تراجعت الليرة التركية خلال تعاملات اليوم الجمعة إلى مستويات قياسية، بعد صدور بيانات أظهرت صعود تضخم أسعار المستهلكين في تركيا أكثر من المتوقع في نيسان.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…