أخبار دولية

أخبار دولية (33)

(0 votes)
 

كشف وزير الأمن الإسرائيلي جلعاد أردان يوم أمس، الأحد، عن نيَّته منع الأسرى الفلسطينيين المنتمين لحركة "حماس" من متابعة نهائيات كأس العالم المقبلة عبر شاشة التلفزيون

ونقل موقع "واي نت" الإخباري عن أردان قوله: "لا أنوي السماح لأعضاء حركة "حماس" المعتقلين في سجوننا بالتمتع بمشاهدة مباريات كأس العالم في حين أنّ هناك رهائن إسرائيليين وجنوداً في قطاع غزة".

وقال إنّه طلب من إدارة السجون الإسرائيلية "ممارسة الضغط على عناصر حماس المسجونين".

ويحق للسجناء مشاهدة التلفزيون بموجب القوانين النافذة حالياً، لكن أردان قال إنّه يبحث في إمكانية تغيير القوانين قبل بدء نهائيات كأس العالم بكرة القدم التي تقام مبارياتها بين 14 حزيران و15 تموز.

(0 votes)
 

سيمثل عميلان سابقان في المخابرات الفرنسية للمحاكمة بتهمة الخيانة، بحسب ما قالت وزارة الدفاع الفرنسية


وأكدت وزيرة الدفاع فلورنس بارلي الجمعة توقيف عميلين متقاعدين في كانون الأول إلى جانب زوجة أحدهما، وقالت إن المعلومات المسربة "يمكن أن تقوض أمن الدولة"


وكان البرنامج التلفزيوني (كوتيديان) أول من كشف عن قضية التجسس، وقال إن الصين متورطة في الأمر


والتزم مستشار مقرب من الرئيس إيمانويل ماكرون الصمت الجمعة حيال الدولة الأجنبية التي حصلت على المعلومات من العميلين، لكنه أشار إلى أن مثل هذا السيناريو لن يعرقل العلاقات بين باريس وبكين


وقال مستشار ماكرون للصحفيين: "نحن قوتان كبيرتان نعرف بضعنا البعض جيدا"


وامتنع المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لو قانغ عن التعليق


وقالت بارلي لتلفزيون (سي نيوز)، إن من المعتقد أن العميلين أفشيا أسرارا في أثناء عملهما في جهاز المخابرات الفرنسي. ورفضت التعقيب على تقارير غير مؤكدة بأن الصين هي القوة الأجنبية المعنية

(0 votes)
 

كتبت صحيفة "الشرق الأوسط" تحت عنوان "ضغوط إسرائيلية على واشنطن للاعتراف بالجولان جزءاً من إسرائيل": "بعد الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها من تل أبيب، جاء دور هضبة الجولان السورية المحتلة. فقد أعلن وزير الاستخبارات والمواصلات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، أن "إسرائيل تبذل جهوداً كبيرة وتمارس ضغوطاً ودية على إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، للاعتراف بـ"سيادتها" على هضبة الجولان". وتوقع كاتس أن تؤتي هذه الجهود ثمارها بموافقة الولايات المتحدة على ذلك خلال شهور.


وقال كاتس، في تصريحات صحافية مع وسائل الإعلام الإسرائيلية، أمس الخميس، إنه اليوم وبعد أن التقى مجموعة كبيرة من المسؤولين الأميركيين في الإدارة وفي الكونغرس، بإمكانه القول بثقة إن "إقرار واشنطن بسيطرة إسرائيل على الجولان والقائمة منذ 51 عاما، بات يتصدر جدول الأعمال، حالياً، في المحادثات الدبلوماسية الإسرائيلية - الأميركية". وأكد كاتس أنه يطرح الموضوع مع الأميركيين باعتباره "امتداداً طبيعياً لانسحاب الولايات المتحدة الأميركية من الاتفاق النووي الدولي مع إيران، واعتراف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بالقدس عاصمةً لإسرائيل، وفتح سفارة أميركية جديدة بالمدينة المحتلة هذا الشهر".


وتابع: "الوجود الإسرائيلي في الجولان، فضلا عن كونه ضرورة أمنية لإسرائيل وحلفائها، ومحطة رقابة مهمة للغرب حول ما يدور في سوريا من نشاط محلي ودولي، يعتبر رافعة للمصالح الغربية في المنطقة. ولا أقل أهمية من ذلك، فإن الاعتراف بشرعية هذا الوجود، وهو نوع من الاعتراف بالواقع، تماما كما هو الحال في موضوع القدس".

(0 votes)

رفضت سوريا، الأربعاء، الدعوات لسحب إيران وميليشيا حزب الله اللبنانية قواتهما من البلاد، والتي خرجت من واشنطن وموسكو في إطار المساعدة في تحقيق تسوية للأزمة السورية


وقال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد لموقع سبوتنك الروسي "هذا الأمر غير مطروح حتى على أجندة النقاش، لأنه يتعلق بسيادة سوريا."

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد أصدر قائمة مطالب هذا الأسبوع بشأن إبرام اتفاق نووي جديد مع إيران، وتضمنت سحب طهران لقواتها من سوريا، حيث تقدم دعما حاسما لحكومة الرئيس بشار الأسد 

وأضاف المقداد في تصريحاته أن سوريا "تقدر للغاية" الدعم العسكري الروسي، وكذلك "المستشارين" من إيران وحزب الله. وتابع "لا يمكننا أن ندع أحدا يثير قضية الانسحاب الإيراني"

واعتبر أن "الذين يطلبون شيئا من هذا القبيل - وهم بالتأكيد ليسوا أصدقاءنا الروس - يدرسون إمكانية التدخل في جميع أنحاء سوريا، بما في ذلك دعم الإرهابيين في سوريا وأماكن أخرى في المنطقة"، وفقا للمقداد

وخلال اجتماع مع الأسد، الذي زار سوتشي الأسبوع الماضي، أشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أن التسوية السياسية في سوريا يجب أن تشجع الدول الأجنبية على سحب قواتها من البلاد

وعلق مبعوث بوتن إلى سوريا، ألكسندر لافرينتييف، في وقت لاحق بأن بيان الرئيس الروسي كان موجها إلى الولايات المتحدة وتركيا إلى جانب إيران وحزب الله

وتعد هذه من الحالات النادرة التي تشير فيها موسكو إلى ضرورة عدم احتفاظ إيران بوجود عسكري دائم لها في سوريا

وكانت روسيا قد جادلت بالقول إن قواتها انتشرت بناء على دعوة من الحكومة السورية، في حين أن الوجود العسكري الأميركي وغيره غير شرعي

ويبدو أن تصريح لافرينتييف يعكس صعوبة في تحقيق التوازن بالنسبة الكرملين، الذي يأمل في الحفاظ على علاقات جيدة مع كل من إيران وإسرائيل.

وحذرت إسرائيل من أنها لن تقبل بوجود عسكري إيراني دائم في سوريا، وقصفت إسرائيل عددا من الأهداف الإيرانية هناك في وقت سابق من الشهر الجاري بعد ما قالت إنه هجوم صاروخي إيراني وقع عبر الحدود

(0 votes)
 

صرح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بأن الإدارة الأميركية تنظر إلى روسيا كدولة تتحدى للمصالح الاستراتيجية الأميركية

وقال بومبيو: "نعرف أن روسيا تتحدى مصالحنا الاستراتيجية وأمن حلفائنا، وما يدل على ذلك هو الهجوم الكيميائي في بريطانيا ، وبسببه تعرضت روسيا للعقاب من قبلنا ومن بعض حلفائنا"

وأعلن بومبيو أن واشنطن لن تسمح بالتدخل الروسي في الانتخابات الأميركية النصفية للكونغرس عام 2018 قائلا: "لن نسمح بتدخل روسيا في انتخاباتنا عام 2018. ووعد وزير الخارجية الأمريكي بأن تتخذ السلطات الأمريكية "التدابير الملائمة لمحاولات روسيا المستمرة في هذا المجال"

.ومن المتوقع إجراء الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة في تشرين الثاني عام 2018 حيث سيتم انتخاب 435 نائبا لمجلس النواب و34 سيناتورا

.واتهمت واشنطن موسكو سابقا بتدخلها في الانتخابات الرئاسية رغم أنها لم تقدم دلائل مقنعة لتأثير هذا التدخل المزعزم على نتائج التصويت

(0 votes)

مطعم فرنسي لا يستقبل المحجّبات... للوهلة الأولى قد يكون الأمر مزحة أو خبراً من العصر القديم، إلاّ أنّ الأمر ليس كذلك على الإطلاق، بل هو حقيقة في واحد من أفخر وأهم المطاعم في فرنسا.

 

مطعم "لافينو" في شارع أڤينو مونتانيي "المترف"، قبالة شارع الشانزليزيه وتجاوره متاجر فاخرة مثل ديور وڤيرساتشي. ويملك المطعم جان لوي كوست الذي نجح، بمشاركة أخيه جيلبير، في جمع ثروة طائلة عبر علامته كوست للمطاعم والفنادق، كما أنّه مقصد نجوم عالميين كونه من أشهر المطاعم الباريسية حيث سبق له استضافة نجوم عالميين كالمغنية ريهانا وممثلة برامج تلفزيون الواقع كيم كارداشيان.

 

ففي تقرير نشره موقه "باز فيد"، أشار إلى أنّ مطعم "لافينيو" الشهير بالعاصمة الفرنسية باريس بات يستعمل سياسة يمنع بموجبها دخول النساء المحجّبات وكذلك العرب إليه، وفق ما أكّدت مجموعة من العاملات في هذا المطعم: "فهناك تعلميات صارمة من قبل الإدارة بعدم قبول أي حجز لضيوف من الأصول العربية أو السياح العرب وبخاصة مواطني السعودية وقطر والبحرين والإمارات."

 

وقالت إحدى العاملات لموقع "باز فيد": "كان مدير المطعم، أليكسندر ديني، دائماً ما يقول إنّه يفضل وجود أشخاص شقر بمقصورة المطعم عوضاً عن نساء محجبات حتى وإن كنّ من الأثرياء".

 

أمّا في حال تمكن أحد الزبائن العرب من حجز طاولة بالمطعم عبر الهاتف، طلب مدير المطعم من العاملين أن ينكروا تسجيل الحجز أو يقوموا بتقديم طاولة في أسوأ الأماكن بالمطعم في حال عدم التمكن من التخلص منهم.

 

في المقابل، نفى مدير المطعم ما يشاع، وقال إن جميع الأعراق والجنسيات مرحب بها بالمطعم، إلا أن الموقع نشر صورة للائحة بأرقام مفاتيح هواتف الدول الخليجية الأربع زعمت إحدى العاملات السابقات أنها وضعت لتحاشي قبول حجوزات العرب بشكل مسبق.

 

يشار إلى أنّها ليست المرة الأولى التي تصدر هكذا أمور عنصرية في العاصمة الفرنسية باريس، إذ يؤكّد المطلعون أنّ الباريسيين اعتادوا على القيام بممارسات تتسم ببعض التعالي إزاء السماح بدخول الضيوف إلى محالهم، حتى بات إلى حدّ ما جزءاً متأصلاً بهم.

(0 votes)

وضح الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاربعاء ان مصير القمة التاريخية بينه وبين زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون سيتحدد "الاسبوع المقبل"، فيما توجه مساعدوه الى سنغافورة للاعداد للقمة.

وقال ترامب في اشارة الى القمة التي من المقرر ان تعقد في 12 حزيران "بالنسبة لسنغافورة، سنرى، يمكن ان تحصل... وفي اي حال سنعلم الاسبوع المقبل بشأن سنغافورة".

ومنذ الاسبوع الفائت، يحيط الغموض بامكان انعقاد القمة بعدما هددت كوريا الشمالية في شكل مفاجىء بعدم المشاركة فيها اذا طالبتها واشنطن بالتخلي عن سلاحها النووي من جانب واحد.

(0 votes)
 

اعتبر وزير الخارجية الصيني وانغ يي الاربعاء في واشنطن ان القرار الاميركي بسحب دعوة الى الصين للمشاركة في مناورات عسكرية في المحيط الهادىء هو "اجراء غير بناء"

وقال في مؤتمر صحافي مع نظيره الاميركي مايك بومبيو "انه ايضا قرار اتخذ بخفة ولا يساعد في تفهم متبادل بين الصين والولايات المتحدة". ولم يشأ بومبيو التعليق على القرار واحال الامر على البنتاغون

وكان البنتاغون أعلن ان الولايات المتحدة سحبت دعوة الصين للمشاركة في المناورات العسكرية السنوية في المحيط الهادىء بسبب "استمرار عسكرتها" لبحر الصين الجنوبي

وقال المتحدث باسم البنتاغون اللفتنانت كولونيل كريس لوغن ان "استمرار الصين في عسكرة مناطق متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي يؤدي فقط الى تصعيد التوتر وزعزعة استقرار المنطقة". واضاف "لقد سحبنا دعوة البحرية الصينية للمشاركة في مناورات 2018 السنوية في المحيط الهادىء. ان سلوك الصين لا ينسجم مع مبادىء واهداف هذا التدريب"

(0 votes)

طرح المرشد الإيراني الأعلى السيّد علي خامنئي عدداً من الشروط على الدول الأوروبية لبقاء إيران ضمن الإتفاق النووي. ونقلت وكالة "رويترز" أنّ "خامنئي طالب الدول الأوروبية بتقديم ضمانات لمواصلة الإتفاق النووي"، مشيراً إلى أنّه "على الدول الأوروبية حماية مبيعات النفط الإيرانية أمام الضغوطات الأميركية ومواصلة شراء النفط الإيراني".

 

وأضاف: "على الدول الأوروبية ألّا تسعى للتفاوض حول برنامج إيران للصواريخ البالستية ونشاطاتها في منطقة الشرق الأوسط". كما طالب البنوك الأوروبية بـ"حماية التعاملات التجارية مع الجمهورية الإسلامية"، لافتاً إلى أنّ "طهران لا تريد الدخول في نزاع مع الدول الأوروبية الثلاث الأطراف في الإتفاق النووي"، وهي بريطانيا وألمانيا وفرنسا، لكنها لا تثق بها.

 

خامنئي: المؤامرات الأميركية ستفشل بلا شك

وأعلن المرشد الإيراني أنّ "كلّ المؤامرات الأميركية" ضد الجمهورية الإسلامية ستفشل. وقال خلال اجتماع مع رؤساء السلطات الثلاث وكبار المسؤولين الحكوميين والعسكريين في إيران، إنّه "منذ الثورة الإسلامية وحتى يومنا هذا قامت الولايات المتحدة بالعديد من الأعمال العدائية لتقويض نظام الجمهورية الإسلامية، وقامت بكثير من النشاطات السياسية والاقتصادية والعسكرية والدعائية ضدها".

وتابع أنّ "كلّ هذه المؤامرات باءت بالفشل... وأنّ الجمهورية الاسلامية ماضية قدماً بعد 40 عاماً، بما تمتلك من طاقات وإمكانيات متنوعة". وأضاف: "ليس لدينا شك بأنّ الفشل من نصيب الأعداء"، معتبراً أنّ "مصير الرئيس الأميركي دونالد ترامب لن يكون أفضل من أسلافه من أمثال بوش وريغان".

ويأتي ذلك بعدما توعّد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بفرض أشدّ عقوبات في التاريخ على إيران، وطرح 12 شرطاً لتطبيع العلاقات مع طهران، اعتبرتها الأخيرة تعجيزية.

(0 votes)
 

في حديث لوكالة "سبوتنيك"، أكد مصدر عسكري أن الانباء التي تحدثت عن قصف جوي للتحالف الاميركي على مواقع سورية غير صحيحة، قائلاً: "المعلومات المتعلقة بالغارات الجوية المزعومة من قبل التحالف بقيادة الولايات المتحدة على مواقع سورية غير صحيحة"

في السياق نفسه، نفى مسؤول عسكري أميركي أي علم له بالضربات.

وقال الكابتن بيل أوربان، وهو متحدث باسم القيادة المركزية الأميركية لرويترز "ليست لدينا أنباء عن ضربة للتحالف بقيادة الولايات المتحدة ضد أهداف أو قوات موالية للنظام السوري"

وأضاف متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) طالبا عدم ذكر اسمه "ليست لدينا معلومات تدعم هذه التقارير"

وكانت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) نقلت عن مصدر قوله إنّ التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن استهدف فجر الخميس مواقع عسكرية حكومية في شرق سوريا. 

وذكر المصدر "تعرضت بعض مواقعنا العسكرية بين البوكمال وحميمية حوالي الساعة الواحدة الا ثلثا فجر اليوم (الخميس) لعدوان شنه طيران التحالف الامريكي" موضحا "واقتصرت الاضرار على الماديات"

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…