Print this page
"فراشة فلسطين" شهيدة صائمة.. ورسالة مؤثّرة من والدتها للعالم
 

"ملاك الرحمة"، هذا هو اللقب الذي أُطلق على الممرضة الفلسطينية رزان النجار التي استشهدت يوم الجمعة وهي صائمة، برصاص القوات الإسرائيلية، خلال محاولتها مساعدة متظاهر مصاب على الحدود مع قطاع غزة.

 
 وقال شاهد إن الممرضة المتطوعة رزان (21 عامًا) أصيبت برصاصة وهي تركض للوصول إلى مصاب قرب السياج الحدودي شرقي مدينة خان يونس جنوب القطاع

وأضاف الشاهد الذي طلب عدم ذكر اسمه لـ"رويترز" إنها كانت ترتدي زيا أبيض مميزا للمسعفين "ورفعت يدها بوضوح لكن جنود الإحتلال الإسرائيلي أطلقوا النار وأصيبت برصاصة في الصدر".

وانتشر فيديو مؤثّر لوالدتها عبر مواقع التواصل الإجتماعي، سألت فيه عن حقوق الإنسان وحق ابنتها التي كانت في مهمّمة إنسانية، وقالت: "كانت زي الفراشة واشترت لإخوتها ملابس العيد". وأضافت بلهجتها الفلسطينية: "وصلوا رسالتنا للعالم، خليكوا يا عرب نايمين".

 
وفيما يلي أبرز التعليقات التي انتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي، التي تضمّنت نعيًا لرزان واستنكارًا للحادثة المؤلمة التي أودت بحياتها
 
 
 
المسعفة المتطوعة البطلة الفلسطينية التي قتلها رصاص الصهاينة الأنجاس على حدود  
فاضت روحها الطاهرة وهو تداوي جراح أبطال الصمود في أرض الصمود. شاء قدر الله أن تحين منيتها في ساحة الكرامة في هذا الشهر الكريم
 
 

 

 
 
 
 

 

 
 
 

 

We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…