سوزان الحاج خارج قوى الأمن؟

المقدم سوزان الحاج تقدمت بإستقالتها من قوى الأمن الداخلي في اليوم نفسه التي تم فيه إخلاء سبيلها بكفالة مالية، وهي كتبت تلك الإستقالة في فرع المعلومات قبيل خروجها الى الحرية

وكان قاضي التحقيق العسكري الاول رياض ابو غيدا وافق في 29 أيار الماضي على تخلية سبيل الحاج بكفالة مالية، وأصدر قراراً اتهامياً بحقّها بموجب المادة 403 من قانون العقوبات التي تصل عقوبتها الى الأشغال الشاقة المؤقتة عشر سنوات على الأكثر، وأصدر قرارا يقضي بمنعها من السفر، وأحالها على المحكمة العسكرية.

وكان تمّ توقيف الحاج في مطلع آذار الماضي وجرى مواجهتها بالمقرصن ايلي غبش في 13 منه في مكتب القاضي أبو غيدا حيث أصدر بحقّها مذكّرة توقيف وجاهيّة بتهم "إختلاق أدلّة ماديّة وإلكترونية غير صحيحة وقرصنة مواقع وزارات لبنانية ومصرف لبنان" وتلفيق تهمة التواصل مع فتاة إسرائيلية للممثل المسرحي زياد عيتاني الذي أخلي سبيله لاحقاً، قبل أن يعود أبو غيدا ويمنع المحاكمة عنه لعدم وجود جرم.

Top
We use cookies to improve our website. By continuing to use this website, you are giving consent to cookies being used. More details…